فعاليات اليوم الثاني

Print

اليوم الثاني:

 الجلسة الأولى: الاستثمار والتسويق المحلي والخارجي

رئيس الجلسة: د. لوسي ايميرتون

المقرر: د. دوخي الحنيطي

التوصيات:

 1.     الاستثمار في الزراعة من اجل التصدير ودراسة الأسواق المستهدفة للتسهيل على المستثمرين والمزارعين العملية التسويقية.

2.     تأسيس صندوق سيادي مالي عربي مشترك يخصص لتمويل البحث العلمي، وتطوير البنى التحتية للقطاعين العام والخاص.

3.     العمل بجدية على إقامة وتأسيس المنطقة الزراعية العربية الحرة للمساهمة في سهولة تبادل المنتجات الزراعية بين الدول العربية.

4.      العمل على أن ترتكز القروض الزراعية على محاصيل ذات القيمة الاقتصادية العالية، ومشاريع التحلية وترشيد الاستهلاك من الأسمدة والمياه وتشغيل العاطلين عن العمل والدورات التأهيلية والطاقة البديلة.

5.      ضرورة تفعيل ودعم شهادة الممارسات الزراعية الجيدة والموصفات الزراعية الأخرى التي تسهل عمليات تصدير المنتجات الزراعية للأسواق العالمية التي تتطلب مثل هذه الشهادات.

6.      العمل على زيادة المعرفة لصغار المزارعين بما يتعلق بإدارة المشاريع الزراعية من حيث حساب تكاليف الإنتاج والفاقد والأمور الاقتصادية الاخرى.

7.      الاستثمار في العنصر البشري من حيث تعليم المزارعين والمستثمرين الأسلوب الجيد في الإنتاج والذي يعتمد على أساس الطلب وليس على أساس ما يمكن انتاجه.

8.      التركيز على الصناعات الغذائية على المستوى المنزلي والتجاري لاستيعاب الفائض من المنتجات الزراعية وضرورة إيصال أهمية القطاع الزراعي للصناع القرار والعمل على تسهيل عمليات الاستثمار وإزالة العوائق.

9.     تعزيز خدمات النظم البيئية من اجل تحسين الدخل والإنتاج الزراعي وادراج قيمها غير المباشرة (المحسوبة) في الاقتصاد الوطني و ابراز خدمات النظم البيئية لصناع القرار وبشكل يتناسب مع القيم المالية والاقتصادية التي تقدمها هذه النظم ليس فقط على الغذاء والسلع الأخرى ولكن على المنافع غير المحسوسة مثل العائد من المراعي على الثروة الحيوانية والنحل كملقح في العائد الزراعي.

 

الجلسة الثانية : التحول الزراعي ودوره في خلق فرص عمل للشباب ومواجهة مشكلة اللجوء

 رئيس الجلسة: د.  محمد عبد الوهاب احمد

مقرر الجلسة: د. محمد العوايده

 التوصيات:

 

1) التعرف على الإمكانات الهائلة في الزراعة لتوفير المياه العذبة للبلاد مع الحفاظ على النمو والازدهار في القطاع من خلال تحسين إنتاجية المياه وإضافة القيمة وزيادة استخدام مصادر المياه غير التقليدية.

2)  العمل على تحويل القطاع الزراعي نحو التصنيع الزراعي والإنتاجية العالية من خلال التغير التكنولوجي وتوجهات التصدير والتأثير الإيجابي على أصحاب الحيازات الصغيرة والعمالة الشبابية والاقتصاديات المحلية والوطنية ؛

3) تقدير الدور الإيجابي الذي يمكن أن تلعبه الزراعة في الأردن في تعزيز السلام والاستقرار في البلاد وفي جميع أنحاء المنطقة ، بما في ذلك المساهمة المباشرة المباشرة في سبل العيش وتوفير فرص العمل لقطاعات كبيرة من اللاجئين السوريين ؛

4)التاكيد على التزام الحكومة  والمجتمعات المحلية والمزارعين والمساهمة في مجالات تحسين الدخل على أساس ميزاتها النسبية وخبراتها في أعقاب أولويات البلد المحددة.

5)دعوة جميع شركاء التنمية في الأردن ، بما في ذلك وكالات الأمم المتحدة والجهات المانحة وغيرها من المنظمات الإقليمية والدولية لإقامة شراكة (التحالف) لتوفير الدعم المدفوع بالطلب من أجل الاستجابة لأولويات البلد بطريقة منسقة بشكل جيد.

6) وضع الاستراتيجيات والبرامج الوطنية السليمة المصممة في مجالات المياه والزراعة وتغير المناخ والبيئة ، ودعوة الحكومة وأصحاب المصلحة الآخرين إلى إيلاء اهتمام خاص للحاجة الماسة إلى التكامل والتنسيق بين هذه الاستراتيجيات والبرامج وتعزيزها. تطبيق نهج NEXUS للمياه والطاقة والبيئة والزراعة.

7)دعوة الحكومة  إلى دعم المنتجين الزراعيين على نطاق صغير ، مع التركيز بشكل خاص على المراة  ، من خلال تعزيز وصولهم إلى الأسواق ، وزيادة تطوير سلاسل القيمة ، وتعزيز الإرشاد والحصول على المعلومات ، وتوفير التأمين الزراعي والخدمات المالية.

8)دعوة حكومة الاردن وأصحاب العلاقة إلى النظر في إنشاء هيئة تنسيق "قطاع المياه والزراعة"، مع شركاء التنمية الدوليين ، بهدف تنسيق الاستراتيجيات والتدخلات وقضايا العرض والطلب في جميع قطاعات الاقتصاد والوزارات المعنية بما في ذلك الزراعة والبيئة والمياه.

9) دعوة الحكومات والمؤسسات المانحة إلى زيادة الاستثمار في البحوث الزراعية والتنمية لتطوير ابتكارات جديدة لصغار المنتجين بهدف تعزيز المرونة مع التغيرات  المناخية  وزيادة القدرة التنافسية.

10) توفير قاعدة بيانات لأعداد العمالة في القطاع الزراعي.

11) دعم قطاع الدواجن في الاردن من ناحية مدخلات الإنتاج والطاقه ودعم البحث العلمي في هذا المجال.

12)إشراك المزارع في رسم السياسات الزراعية وصنع القرار.

13)أيلاء الإهتمام الكافي بالقطاع الزراعي لقوله تعالى "وأما ما ينفع الناس فيمكث في الارض"

الحلقة النقاشية الأولى: قصص النجاح في التنمية الريفية والتعاونيات

رئيس الجلسة: Mr. Pascal Bergeret

 مقرر الجلسة: الدكتور سليم النابلسي 

  التوصيات: 

1)    تبادل الخبرات في مجال التعاونيات مع تجارب الدول الأخرى الإقليمية والدولية.

2)    ضرورة تحديث التشريعات ونشر الفكر التعاوني التشاركي بين المزارعين.

3)    تأهيل المجتمعات الريفية وصغار المزارعين من الناحية الفنية والمالية وكيفية حساب الجدوى الإقتصادية للمشاريع.

 

الحلقة النقاشية الثانية: دور الشركاء الدوليين والاقليمين

رئيس الجلسة: د. محمود الدويري

المقرر:

1.     تثمين الدور الاقتصادي والاجتماعي والثقافي والبيئي للقطاع الزراعي في الأردن بما فيها مساهمته في تحقيق الامن الغذائي السليم والصحي وتقليل البطالة والقضاء على الفقر كون هذا القطاع من المفاتيح المهمة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030 وذلك بدعم الهيئات والمؤسسات الدولية والإقليمية.

2.     ضرورة دعم وتطوير الاستراتيجيات والسياسات المحلية بالشراكة مع المؤسسات الدولية بالإضافة الى الاستمرار في نقل التكنولوجيا الحديثة وتطوير المعرفة.

3.     التوسع في قصص النجاح التي تنفذ بالتعاون مع الشركاء الدوليين وان لا تبقى محدودة في منطقة معينه والبناء عليها والاستثمار بها وتعميمها على أكبر عدد ممكن من المزارعين.

 

في الاخبـــار :

من ابرز فعاليات اليوم الثاني

الخميس : 26-4-2018 توقيع مذكرة التفاهم الخاصة بانشاء الشركة الفلسطينية الاردنية لتسويق المنتجات الزراعية

جرى اليوم الخميس في حفل اختتام المنتدى والمعرض الزراعي الاردني الدولي الاول المنعقد في البحر الميت مراسم توقيع مذكرة التفاهم لانشاء الشركة الزراعية الفلسطينية -الاردنية المشتركة لتسويق المنتجات الزراعية ، التي سوف تساهم وبشكل ايجابي في فتح افاق لتسويق المنتجات الزراعية في كلا البلدين الشقيقين ، 

حيث وقع عن الحكومة الاردنية معالي وزير الزراعة م. خالد الحنيفات وعن الحكومة الفلسطينية معالي وزير الزراعة الفلسطيني د. سفيان سلطان 


 لمزيد من الاخبار يرجى زيارة موقع المنتدى على صفحات التواصل الاجتماعي فيس بوك